مجموعة أمريكا الشمالية: التبادل الحر والاندماج

مجموعة أمريكا الشمالية: التبادل الحر والاندماج

التأطير الإشكالي: ذ علي الهلالي

تنتمي مجموعة أمريكا الشمالية قاريا إلى أمريكا الشمالية واقتصادية إلى تكتل ألينا الذي يجمع بين كندا والولايات المتحدة والمكسيك بفضل اتفاقية التبادل الحر التي وقعت بينهما سنة 1994 م

  • فما خصائص الموقع الجغرافي لدول هذه المجموعة ؟
  • ما مظاهر التبادل الحر والاندماج الجهوي لهذه المجموعة والعوامل المفسرة لها؟
  • ما حصيلة هذا التكتل والتحديات التي تواجهه؟

المقطع الأول: توطين المجال الجغرافي لمجموعة أمريكا الشمالية والتعرف على أهدافها وأجهزتها.

النشاط الأول: توطين المجال الجغرافي لمجموعة أمريكا الشمالية ” ألينا ”


¨ تقع مجموعة أمريكا الشمالية ALENA غرب خط غرينتش في النصف الشمالي من العالم يحدها شمالا المحيط المتجمد الشمالي ومن غربها وجنوب غربها المحيط الهادي ومن شرقها المحيط الأطلنتي وتمتد على مساحة تقدر 25 000 000 كلم 2  وتمثل حوالي 4.8 % من مساحة العالم

¨ وإلى جانب اتساعها الجغرافي فقد أهلها موقعها الجغرافي المتمثل في انفتحها الكبير على العالم من خلال واجهاتها البحرية على أن تكون مجموعة ألينا أكبر تكتل تجاري عالمي.

النشاط الثاني: أهداف وأجهزة مجموعة ألينا

  1. الأهداف : في يناير 1994 وقعت كندا والولايات المتحدة والمكسيك اتفاقية التبادل الحر لأمريكا الشمالية ألينا مكونة أكبر منطقة للتبادل الحر في العالم وتهدف إلى :
  • تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي وحماية حقوق الملكية الفكرية ووضع قواعد قانونية لذلك
  • وضع مجموعة من المساطر القانونية الواضحة لحل الخلافات بين الدول الثلاثة
  • تنمية التجارة والخدمات وتنقل الرساميل ورجال الأعمال بين البلدان الأعضاء
  • السماح لرجال الأعمال بالتنقل الحر داخل البلدان الثلالثة بالعمل على وضع جدولة زمنية للتخفيضات الجمركية في أفق حذفها
  1. الأجهزة : وتسهر على تحقيق تلك الأهداف الأجهزة التالية
الأجهزة تكوينها مهامها
لجنة التبادل الحر 3 وزراء المراقبة
منسقية ألينا 3 منسقين التسيير والإشراف
أمانة ألينا موظفين عن كل دولة حل الخلافات
مجموعات العمل أكثر من 30 مجموعة التسيير الإداري

المقطع الثاني: وصف مظاهر التبادل الحر و الاندماج الجهوي لمجموعة ألينا وتفسيره

النشاط الأول: مظاهر التبادل الحر بين دول مجموعة ألينا

ساهمت اتفاقية ألينا في توسيع المبادلات التجارية بين الدول الثلاث ويتضح ذلك من خلال:

  • أهمية التبادل التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك حيث تصدر المكسيك 88.8 %

من مجموع صادراتها للولايات المتحدة وتستورد منها 73.3 % من مجموع وارداتها

  • أهمية التبادل التجاري بين الولايات المتحدة الأمريكية وكندا حيث تصدر كندا 87.3 % من مجموع صادراتها للولايات المتحدة وتستورد منها 64.4 % من مجموع وارداتها
  • ورغم ضعف المبادلات التجارية بين كندا والمكسيك والتي لا تتعدى 2% فدول ألينا تعرف تطورا تجاريا مهما تتضح معالمه من خلال تزايد تدفق الاستثمارات الخارجية المباشرة بين الدول الثلاث ففي سنة 2005 بلغت  الاستثمارات الوافدة على كندا 415.6 مليار دولار 64 % منها من الولايات المتحدة والمكسيك في حين بلغت الاستثمارات الكندية في الولايات المتحدة 213.7 مليار دولار وفي المكسيك 3.14 مليار دولار .
  • السماح للشركات متعددة الجنسيات بحرية التنقل في أمريكا الشمالية كشركة جنرال مطورس فورد والمكيلدورة وغيرها
  • مما انعكس إيجابا على الوضعية الاقتصادية (تعميم التكنولوجيا الأكثر تقدما تقليص كلفة الإنتاج) والوضعية الاجتماعية (توفير فرص الشغل )

النشاط الثاني: العوامل المفسرة لمظاهر التبادل والاندماج الجهوي لمجموعة ألينا

أ‌) المؤهلات البشرية : يتضح من خلال دراسة المؤشرات الديمغرافية لدول مجموعة ألينا أنها تستفيد من وجود سوق استهلاكية مهمة تتجاوز 434 مليون نسمة ومن ارتفاع معدل أمد الحياة حوالي 77 سنة ومن ارتفاع نسبة السكان الحضريين حوالي 79 % وهو ما يشجع على الاستهلاك كما أن ارتفاع نسبة السكان النشيطين توفر مصدرا مهما للقطاعات الإنتاجية خاصة وأن دول المجموعة تستفيد من تعدد معاهد البحث العلمي.

ب‌) المؤهلات الطبيعية: تزخر أراضي مجموعة أمريكا الشمالية بتنوع ثرواتها المعدنية كالحديد والنحاس والرصاص والبوكسيد وثرواتها الطاقية كالفحم بكندا والولايات المتحدة والبترول بالمكسيك والولايات المتحدة.

ت‌) المؤهلات الاقتصادية: توفر منطقة السهول الكبرى التي تمتد على مساحات شاسعة من الولايات المتحدة وتمتد شمالا داخل الأراضي الكندية مجالا فلاحيا ضخما بمجموعة ألينا التي تتوفر أيضا على مناطق صناعية كبرى تتركز في الشمال الشرقي والجنوب الغربي بالولايات المتحدة بينما تتركز في المكسيك في الشمال على الحدود الأمريكية.

  • تساهم هذه المؤهلات في تعزيز الاندماج الجهوي بين دول مجموعة أمريكا الشمالية.

المقطع الثالث: حصيلة التكتل الجهوي لأمريكا الشمالية والتحديات التي تواجهه

النشاط الأول: حصيلة التبادل الحر لمجموعة ألينا

  • على مستوى المبادلات والاستثمارات : فقد تزايد تدفق المبادلات والاستثمارت الداخلية للدول الثلاث بفضل اتفاقية التبادل الحر وأصبحت المكسيك ثاني شريك تجاري للولايات المتحدة الأمريكية كما تضاعفت الاستثمارات الخارجية بالمكسيك من طرف الشركات الأجنبية التي ترغب في بيع منتجاتها في الأسواق الأمريكية بدون تعرفة جمركية
  • على مستوى التجارة الخارجية : أصبحت مجموعة أمريكا الشمالية تساهم ب 14.5 % من الصادرات العالمية و21.7 % من الواردات وهكذا تمكنت من احتلال الرتبة الثالثة عالميا في التجارة العالمية بعد أوربا وآسيا.

النشاط الثاني: التحديات التي تواجه مجموعة ألينا

  • التحديات الاجتماعية : تتضح من خلال التباين الكبير في مؤشرات التنمية البشرية بين الدول الثلاث حيث يرتفع المؤشر بالولايات المتحدة وكندا وينخفض بالمكسيك
  • التحديات الاقتصادية: تتضح من خلال ارتفاع الناتج الداخلي الخام بالولايات المتحدة وانخفاضه بكندا والمكسيك علاوة على تفاقم مشكل الهجرة السرية بين الولايات المتحدة والمكسيك

خاتمة:

هكذا يتضح من خلال اتفاق مجموعة أمريكا الشمالية ( A L E N A ) للتبادل الحر والاندماج الجهوي أن العالم قد اتجه فعلا نحو الدخول في تكتلات اقتصادية بشكل كبيرباعتبارها نموذجا استراتيجيا لمواجهة تحديات العولمة.

تحميل الدرس pdf

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جميع الحقوق محفوظة لأصحابها © HGSChooL.com 2010
جميع المواد غير قابلة لإعادة النشر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن alihilali