الوضع الدولي لمدينة طنجة في عهد الحماية


الصورة: خطاب المغفور له محمد الخامس بمدينة طنجة سنة 1947 م

الإشكالية:

ذ. علي الهلالي

  • ما سياق تدويل طنجة وأبعاده العامة؟
  • ماهي ردود فعل سكان طنجة إزاء التدويل وإسهامهم في الكفاح الوطني؟

المحور الأول: تدويل طنجة وأبعاده العامة:

النشاط الأول: سياق تدويل طنجة:

ترجع جذور الاهتمام الدولي بطنجة إلى سنة 1794 بإنشاء مدرسة البعثة الكاثوليكية الإسبانية بالمدينة وانتقال القنصل الفرنسي للإستقرار بها ثم توالت بعد ذلك الأحداث حيث تعرضت المدينة لقصف فرنسي سنة 1844 بحجة دعم المغرب لعبد القادر الجزائري وفي سنة 1864 تأسست مدرسة الرابطة الإسرائيلية العالمية ومع بداية ق 20 وقعت إسبانيا وفرنسا إتفاق سري حول الوضع الخاص بطنجة وإلى غاية 1912 فقد كانت المدينة تحت حكم المخزن الشريف وفيما بين 1912 و 1923 كانت المدينة تخضع لوضعية خاصة وبتوقيع معاهدة باريس سنة 1923دخلت طنجة في ظل النظام الدولي

النشاط الثاني: أبعاد تدويل طنجة:

  • بالرغم من كون اتفاقية باريس الموقعة سنة 1923 تنص على أن النظام الدولي لطنجة لا يمس بحقوق سيادة السلطان فقد أصبح الأجانب وحدهم هم سادة هذا النظام القائمين عليه والمسيرين له والمنتفعين به وبمزاياه سياسيا واقتصاديا ولم يبق للدولة المغربية في هذا النظام إلا الإسم
  • من الملاحظ أن جميع المرافق خضعت للتدويل ومن المؤشرات الدالة على ذلك على مستوى المؤسسات التعليمية تأسيس ثانويات ودارس أجنبية من بينها ثانوية سانت أولير الفرنسية ومدرسة ألفونسو الثامن الفرنسية وغيرها وعلى مستوى العملات ظهرت بجانب الفرنك المغربي البسيطة الإسبانية والدولار الأمريكي والفرنك الفرنسي كما ظهرت عدة صحف وإذاعات أجنبية
  • مؤسسات الإدارة الدولية لطنجة:
  1. إدارة مخزنية: يترأسها مندوب السلطان
  2. إدارة دولية: تتألف من مجلس تشريعي ذو سلطة تشريعية وتنظيمية ولجنة مراقبة مكونة من قناصل الدول الموقعة على ميثاق الجزيرة الخضراء وسلطة تنفيذية يمثلها حاكم المدينة.
  • وعلى المستوى الاقتصادي فإن النظام الدولي لطنجة عزل المدينة عن مصادر رواج مينائها وهكذا أصبح ميناء الدارالبيضاء سنة 1923 يمثل حوالي ست مرات حجم رواج ميناء الدار البيضاء وعلى المستوى الاجتماعي فقد أثرت الحرب العالمية الأولى على المدينة وتزايد عدد المهاجرين الأوربين نحوها .

المحور الثاني: ردود فعل سكان طنجة إزاء التدويل وإسهامهم في الكفاح الوطني:

ساهمت فعاليات مختلفة في تنشيط الحركة الوطنية بطنجة من أهمها جمعية الشروق التي تأسست منذ سنة 1926 والجمعية الهلالية التي تأسست سنة 1928 وكلها جمعيات تهدف إلى نشر الفكر الوطني في صفوف المغاربة كما شكلت زيارة الأمير شكيب أرسلان إلى المدينة سنة 1930 حدثا هاما خاصة وأنه من دعاة القومية العربية وبناء العالم العربي الموحد وهو مايفسر سعي السلطات الفرنسية لإخراجه من المدينة.

كما أن الصحافة الوطنية التجأت إلى طنجة باعتبارها الجزء الوحيد من البلاد الذي يمكن الوطنيين التخلص من موجة القمع ضدهم في المنطقتين الإسبانية والفرنسية ومن بين هذه الصحف نجد “صوت الشعب” “صوت المغرب” …

وبزيارة المغفور له محمد الخامس إلى مدينة طنجة سنة 1947 أصبحت المدينة عاصمة من عواصم الكفاح الوطني بل وأصبحت مسرحا لمظاهرات واصطدامات عنيفة في مطلع الخمسينيات.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

جميع الحقوق محفوظة لأصحابها © HGSChooL.com 2010
جميع المواد غير قابلة لإعادة النشر

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

عن alihilali